الجمعة، 19 يونيو، 2009

بروندانجا / بروندانغ

ما هي البروندانجا أو البروندانغ كلمة كثر تداولها على الانترنيت (النت).

عند  البحث عنها ستجدها متكررة  4520 مرة أو نتيجة.

ان  بحثت عنها بالانكليزية وحسب هذه التهجئة والمصححة  من قبل الباحث كوكل Burundanga / Branding ستجدها متكررة   4540 مرة  أو نتيجة.

باللغة  العربية (لغة سيبويه) لا توجد كلمة بروندانجا أو بروندانغ فمن الواضح هما كلمتان  مستوردتان ودخيلتان على اللغة العربية.

عند  الدخول على بعض المواقع العربية من الـ 4520 موقع المقترحة – ستجد أنها تكرر نفس النص (البائس) والمشابه لهذا النص.

 

(*****)

[[[[[[  تحذير
قال المهندس اشرف بانة بعد ان اتم شراء احتياجاتة من "كارفور في دبي، و بعد ان دخل مركبتة ليشغل المحرك ، فاجاءة شخص يلوح ببطاقة تعارف و يطلب منة ان يخفض شباك المركبة لياخد البطاقة ، الا ان المهندس رفض و قاد مركبتة بسرعة...

السبب هو ان رسالة الكترونية وصلتة سابقا تقول:

بان سيدة كانت في محطة وقود و قبل ان تشغل محرك مركبتها تقدم شخص يقدم خدماتة كرسام ، الا ان السيدة رفضت و لكنها تناولت البطاقة كنوع من الادب ، و قادت مركبتها ، الا انها شاهدت بالمراة نفس الشخص يصعد في مركبة خلفها و يلحق بمركبتها ، فاصابها الهلع ، و بنفس الوقت شعرت بالدوخان و بدات بالتنفس بصعوبة ، ثم اشتمت رائحة غريبة ، كما لاحظت بان الرائحة تخرج من يدها التي استلم ت فيها البطاقة ، و بعدها بدات باطلاق زامور مركبتها بشكل متواصل لتشعر الاخرين بانها بحاجة الى مساعدة ، عندها لاحظت بان المركبة الاخرى بدات بالابتعاد عن مركبتها ، فشعرت السيدة بالارتياح ، و عرفت بانة لابد ان البطاقة التي استلمتها من الرسام كان عليها مادة مخدرة جعلتها تشعر بالدوخان.....

ان المادة التي توضع على البطاقة هي مادة خطيرة ، و اسمها بروندانجا / بروندانغا ، ووظيفتها تخدير الانسان و سرقتة ، و هي مادة اخطر باربع مرات من المادة التي تستعمل لتخدير السيدات و اغتصابهن.....

الرجاء الانتباة و تنبية الاخرين من قبول بطاقة من اشخاص في الشوارع لا تعرفهم ، و خصوصا من ياتون الى البيوت عارضين سلعا او خدمات.....

الرجاء ارسال هدة الرسالة الالكترونية الى كل من تعرفة

و خاصة السيدات.......!!!]]]]]]

(*****)

الببغاوات كرروا المحتوى .... دون  توضيح أو شرح .....

والتعليقات تمدح هذا وذاك ... وتباركه على جهده العظيم ..... وتطلب منه توزيعها ونشرها ... !!!

المشكلة لم تحل و لا زالت قائمة -  فهل من المعقول أن الجميع (جميع المتصفحين) يعرفوا معنى هاتين الكلمتين البروندانجا أو البروندانغ - عدا  العبد الفقير لله .

طبعا  من مجمل الاطلاع ...  يمكن دس أي رذاذ  لمادة مخدرة في كيس صغير للمحارم الورقية يوزع مجانا أو الكمامات التي أنتشر توزيعها في آونة الأخيرة (بسبب أنفلونزا الخنازير)  أو وردة صناعية جميلة تقدم كتقدمة باسم شركة ما ....  دعاية لمنتج ما ....

والله  يا جماعة حرام هدر إمكانات النت هكذا ....

والله الموفق. 

 free counters

 مهند الشيخلي


ليست هناك تعليقات: